المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : .. سلسلة شرح أسماء الله الحسنى .. { مقدمة } ..


أم القيادي
13 Feb 2007, 03:02 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


به الثقة وهو حسبــــي ،،


السلام عليكم ورحمـة الله وبركاته



الحمد لله الواحد الأحد السيد الصمد ,

المتفرد بالجلال والكمال على التفصيل

والإجمال أحمده وأثني عليه الخير كله ،

وأصلي وأسلم على الهادي الأمين ,

أعرف الخلق بربه , وأكثرهم خشية له

وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .



حياكم الله وبياكم

وجعل جنة الفردوس مثوانا ومثواكم




إن البحث المتعلق بأسماء الله وصفاته لهو


من أهم مباحث الاعتقاد إذ بمعرفتها

يُتوصل لمعرفة الحق تبارك وتعالى ،،

التي هي أعظم ما يرجوه العبد من المقاصد والمطالب في العلم والعبادة .

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية يرحمه الله :

( من كان في قلبه أدنى حياة وطلب للعلم ، أو نهمة للعبادة ,

يكون البحث عن والسؤال عنه ـ

يعني أسماء الله وصفاته ـ ومعرف الحق فيه أكبر مقاصده وأعظم مطالبه


هذا الباب )


وقال :

( وليست النفوس الصحيحة إلى شئ أشوق منها إلى معرفة هذا الأمر )



وكذا فإن الاشتغال بالأسماء والصفات علماً وعملاً ,

هو الاشتغال بتحقيق الغاية من الوجود .

قال تعالى في محكم التنزيل :

( ومَا خَلَقْتٌ الجِنَّ وَ الأنس َ إلا َّ لِيَعبُدُونِ )
{ الذرايات : 56}

وقال تعالى

( وِللهِ الأسمْاءُ الْحُسنْى فادْعُوهُ بِهَا )

{ الأعراف : 180 }

فهي أصل تحقيق العبودية , والغفلة عنها غفلة عن هذه الغاية العظيمة

يقول ابن القيم ـ يرحمه الله ـ

( من عرف الله عرف ما سواه , ومن جهل ربه فهو لما سواه أجهل )




ولعظيم أمر أسماء الله الحسنى وصفاته العلى ، في تحقيق العبودية

اجتهدت بكتابة هذا الموضوع وجعلت جهدي مكثف

للغوص في ذلك العالم البحر


الذي لا ساحل له فبها تتحقق العبادة الحقة ،

رضاً وتسليماً ومحبة ً وخشية ً ...


ويرجع ذلك لشرف متعلقها وعظمته ورحمته


فإن طيب العيش في الدارين غاية الغايات ، والسبيل إلى ذلك والله ،،

معرفة الله عز وجل التي هي جماع السعادة في

الدنيا والآخرة ، فالأمة الطيبة العيش ، هي من عرفت ربها .

فسبحان الله ، الواحد منا يدعى المحبة ، ولكن إذا طولب بإثبات ذلك

تقاعس عنها جهلاً بها وبعظيم مكانتها .

فينبغي لنا أن نعرف أسماء الله وتفسيرها ، فالمعرفة الحقة له


لتكون بإذن الله العبادة الحقة بإذنه جل في علاه .

يقول العالم أبو القاسم القرشي في كتابه الحجة في المحجة :


( ولو أراد رجل أن يتزوج إلى رجل ،

أو يُزوَّجه أو يُعامله طلب أن يعرف اسمه

وكنيته ، واسم أبيه وجده وسأل عن صغير أمره وكبيره ،

فالله جل في علاه خلقنا


ورزقنا ونحن نرجو رحمته

ونخاف من سخطته أولى أن نعرف أسماءه ونعرف تفسيرها )



فهذا كلـّه كان دافعاً لي أن أعمم الخير هنا وأكتب في بعض الأسماء الحسنى

متحرية المنهج الذي سار عليه أهل السنة والجماعة ،

متوخية البساطة في الطرح

وكما أسلفت معتمدة على كتب أهل السنة والجماعة


ولعلي أكتب في تعقيب ٍ لي هذه المصادر بإذن الله جل في علاه ..


وأسأل الله جل في علاه أن يفتح علينا في ذلك العلم فتوح العارفين


وفهم النبيين وأن يرزقنا الإخلاص بها ،،


وأن يتمم عملي ونقلي للأقوال جهابذة العلم على خير ،،


وعلى حلقات سأتم وضع السلسلة إلا أن يأذن الله بختمها ،،


وهذا جهد المقل والله من وراء المقصد ،،

فإن أصبت فمن الله جل في علاه

وإن أخطئت فمن نفسي والشيطان


أم القيادي 1427 هـ



.. يتبــــــع ..

ولد خليص
14 Feb 2007, 12:17 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

باركـ الله فيكـ الفاضلة أم القيادي

الشرف كل الشرف في هذا الحديث

والفخر كل الفخر بهذه المقالات

يستحق تقييم العضو والموضوع

القلب النابض
14 Feb 2007, 09:07 AM
بارك الله فيكِ وفي جهدكِ ...
وحبذا ذكرتِ المراجع التي ستعتمدين عليها في هذا المبحث الرائع ..
وجزاكم الله خيراً و وفقكم لكل خير ..

أم القيادي
14 Feb 2007, 09:50 PM
وفيكم بارك المولى ياأفاضل


بالنسبة لمراجع فهي :


ـ منهج الإمام ابن القيم الجوزية في شرح أسماء الله الحسنى

تأليف مشرف الغامدي .

ـ النهج الأسمى في شرح أسماء الله الحسنى للنجدى .

ـ أسماء الله الحسنى لإبن قيم الجوزية بتعليق يوسف بديوي وأيمن الشوا .

ـ أسماء الله الحسنى لابن قيم الجوزية تحقيق محمد عيسى .

ـ شرح أسماء الله الحسنى من الكتاب والسنة للشيخ السعدى .

ـ الجامع لأسماء الله الحسنى : ابن قيم الجوزية والقرطبي دراسة لحامد الطاهر .

ـ العقيدة الإسلامية وأسسها لمحمد الميداني .

ـ تحقيق العبودية بمعرفة الأسماء والصفات د فوز كردي

ـ تعريف الخلق بالخالق كتاب وشروح د وفاء الحمدان .

ـ منشورات لبعض الأسماء مصدرها مكتب دعوة الجاليات بالسلامة

ـ أضف إلى ذلك معظم مؤلفات ابن القيم :

بدائع الفوائد و عدة الصابرين ، منشور الولاية ....

وكتاب القواعد للوالد ابن عثيمين رحمه الله .

وبعض الدروس الخارجية للأستاذة دلال قرنفلة و د وفوز كردي

أتمنى أني قد شملتها ولم تخون الذاكرة .


أسأل الله أن ينفعنا وينفع بنا .

أم القيادي
15 Feb 2007, 02:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



معنى معرفة الله بأسمائه وصفاته :


إن معرفة الله عز وجل هي ثمرة التوحيد ، والمراد بها :

معرفته عز وجل بصفاته الواجبة له مع تنزيهه عما

يستحيل اتصافه به ، معرفة صحيحة ناشئة عن الأدلة اليقينية *

فهي لا تعني المعرفة الفطرية بوجوده سبحانه وتعالى ، وأن له الكمال المطلق

والاعتراف بذلك ، فهذه يُقرُّ بها أكثر العباد

بل هي : " إقرار يتبعه عبودية لله بالحب والتعظيم وإخلاص الدين له "

وكذلك لا تعني : المعرفة النظرية المقطوعة عن العمل


وإنما هي معرفة تورث الخوف من الله عز وجل

وتؤدي إلى الخشية منه ، والبعد عن معاصيه والتزام الحق

وإتباعه علماً وعملاً ، والمبادرة إلى الخيرات ،

ومجانبة المحرمات والمنكرات ، ولزوم الأخلاق الحميدة ،

والخصال الكريمة والآداب النافعة .



قال ابن القيم ـ يرحمه الله ـ :

معرفة الله سبحانه نوعان :

الأول : معرفة إقرار ، وهي التي يشترك فيه الناس :

البّرُّ والفاجر ، والمطيع والعاصي .

الثاني : معرفة توجب الحياء منه ، والمحبة له ، وتعلق القلب به

والشوق إلى لقائه وخشيته ، والإنابة إليه

والأنس به والفرار من الخلق .



وهذا النوع الثاني هو الذي تنافس فيه المتنافسون ، وشمر إليه المشمرون

ليحققوا عبوديتهم لإلههم سبحانه وتعالى

ومعرفة الله عز وجل بالدليل الإجمالي فرض عين لا مخرج عنه لأحد من المكلفين ،

وهي بالتفصيل فرض كفاية لابد أن يقوم به البعض .

كما بين ابن تيمية ـ رحمه الله ـ

ماهية العلم النافع وآثاره والذي يدل على معنى المعرفة فقال :

( العلم به نفسه ، وبما هو متصف به من نعوت الجلال والإكرام وما دلت عليه أسماؤه الحسنى .

وهذا العلم الراسخ وهذا العلم إذا رسخ في القلب أوجب خشية الله لا محالة

وعلى هذا فالمعنى المراد من معرفة الله بأسمائه وصفاته هي إقرار

واعتراف بالكمال المطلق والجلال لله عز وجل .


وهي تتضمن العلم بقدر المعلوم جل جلاله ، وتدل على كل ما هو عال

مكرم طيب وأعلى المعالي السعي لمعرفته عز وجل

وكذا هي تتبع للأثر وتطّلب للدليل الدال على الله عز وجل ،

كما أنها تقتضي سكون العارف إلى المعروف وطمأنينته

إليه ، ولا طمأنينة أكثر من طمأنينة من عرف الله حق المعرفة

قال تعالى :

( أَ لا بِذِكْرِ الله ِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ )

{ الرعد : 28 } .




.. آثار أسماء الله الحسنى وصفاته العُلى في العبودية ..


يقول الأمام ابن القيم ـ نور الله قبره ـ :

( والأسماء الحُسنى والصفات العُلى مقتضية لآثارها من العبودية

والأمر اقتضائها لآثارها من الخلق والتكوين فلكل صفة عبودية

خاصّة هي من موجباتها ومقتضياتها أعني من موجبات العلم

بها والتحقـّق بمعرفتها .


فعلم العبد بتفرّد الربّ تعالى بالضر والنفع والعطاء والمنع

والخلق والرزق والإحياء والإماتة يُثمِر له

عبودية التوكل عليه باطنا ً ولوازم التوكـّل وثمراته ظاهرا ً .

وعلمه بسمعه جل في علاه وبصره وعلمه أنه لا يخفى

عليه مثقال ذرّة في السموات ولا في الأرض وأنه يعلم

السر وأخفى ويعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور

يُثمر له حفظ لسانه وجوارحه وخطرات قلبه عن كل

ما لا يُرضي الله وأن يجعل تعلـّق هذه الأعضاء بما

يحبّه الله ويرضاه فيُثمر له ذلك الحياء باطنا ً

ويُثمر له الحياء اجتناب المحرّمات والقبائح .

ومعرفته بغناه وجوده وكرمه وبِرّه وإحسانه ورحمته

تُوجِب له سعة الرجاء وتثمر له ذلك من أنواع العبودية

الظاهرة والباطنة بحسب معرفته وعلمه .

وكذلك معرفته بجلال الله وعظمته وعزّه تثمر له الخضوع

والاستكانة والمحبة وتثمر له تلك الأحوال الباطنة أنواعا ً

من العبودية الظاهرة هي موجباتها .

وكذلك علمه بكماله وجماله وصفاته العُلى يُوجب له محبة

خاصّة بمنزلة أنواع العبودية فرجعت العبودية كلها إلى

مقتضى الأسماء والصفات وارتبطت بها ارتباط الخلق

بها .

فخلقه سبحانه وأمره هو موجب أسمائه وصفاته في العالم

وآثارها ومقتضاها لأنه لا يتزيّن من عباده بطاعتهم ولا

تشينه معصيتهم )


انتهى كلامه يرحمه الله .




* المراد بالتفصيلية : معرفة ماجاء به القرآن الكريم والسنة المطهرة
عن الله عزو جل ـ أسمائه وصفاته ـ لاما ادخره الله في علم الغيب عنده .
قال تعالى : ( وَلاُيحيِطُونَ بِهِ عِلِمَاً ) طه : 110 .


وللموضوع بقية .

.. آثارالمعرفة في الأعمال القلبية
وأعمال الجوراح ..


أسأل الله أن ينفعنا وينفع بنا .

القلب النابض
17 Feb 2007, 06:59 AM
جزاكم الله خيرا ..

اشراقة العمر
21 Feb 2007, 04:57 AM
اختي الغاليه جزاك الله بكل خير

سوف اكون متابعه لهذا الموضوع القيم

في انتظارك...

النجمة اللامعة
24 Feb 2007, 12:13 AM
جزاك الله خير اختي على طرحك الرائع

موضوع في غاية الاهمية

ننتظر منك البقية

دمتي بخير

أم محمد
24 Feb 2007, 03:59 AM
جزاك الله خيرا


وتقبله بميزان حسناتك

محب العلم
24 Feb 2007, 05:13 AM
كلام رائع

وجهد موفق

لو تكون في موضوع واحد ويثبت أفضل

~وصال~
24 Mar 2007, 05:59 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الله يعطيك العافية ما قصرتي .

قطوف دانية
25 May 2007, 12:29 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا

فراشة التفاؤل
04 Aug 2007, 10:00 AM
جزيت خيرا على الموضوع الرائع يا ام القيادي
:008: :)